"أهلا فلسطين"

الأربعاء 19 آب 2015

في مهرجان "أدنبره" السنوي: عروض فنية تُنقل مباشرة من غزة

في اطار مهرجان "أدنبره فرنج" السنوي، وبمبادرة خاصة من الكاتب المسرحي البريطاني "ديفيد غريغ"David Greig سيتم تنظيم يوم خاص لفلسطين ضمن المهرجان، بتاريخ 23/8/2015، وسيستضيف خلاله فنانين فلسطينيين لتقديم عروض فنية متنوعة، (باستضافة Forest Fringe) إضافة الى المشاركة في فعاليات عديدة تشمل إجراء نقاشات وحوارات والقيام بأنشطة اجتماعية وترفيهية. وسيتضمن المهرجان، كذلك، برنامجا خاصا للتعارف بين الفنانين الفلسطينيين ونظرائهم البريطانيين، خلال فترة أسبوع من الإقامة، وذلك لتبادل المعرفة وإمكانيات التعاون المستقبلي لديهم، والإطلاع عن كثب على مهرجان "أدنبره فرنج" وعروضه المختلفة. يهدف مشروع "مرحبا بكم في أدنبره فرنج" الى تمكين الفنانين الشباب ذوي الامكانيات المادية المحدودة، والقادمين من خلفيات اجتماعية متنوعة من إسماع أصواتهم، والمشاركة في واحد من أهم المهرجانات العالمية في أدنبره.

وفي هذا الإطار يقول منظم الفعالية ديفيد غريغ: "تولدت المبادرة لدي من ملاحظتي غياب الصوت الفلسطيني في أدنبره، بالرغم من أنني كنت أسمع العالم يتحدث عن فلسطين في كل مكان، ولكني لم أتمكن من سماع الصوت الفلسطيني مباشرة. ومنذ إطلاق الدعوة للتمويل الجماعي عبر "الانترنت" حازت هذه المبادرة على دعم العديد من الأفراد والممولين، الذين ساهموا سواء بمبالغ صغيرة أو كبيرة لإنجاح الفكرة، وشكلنا فريقا للعمل مع شركائنا في فلسطين من المجلس الثقافي البريطاني، ومؤسسة عبد المحسن القطان لتعميم الدعوة للفنانين، ودعم وتنظيم مشاركتهم. أنا سعيد جدا بحضور هذه المجموعة الرائعة من الفنانين الفلسطينيين، وسيكون يوما مميزا جدا في أدنبره".

وإضافة الى العروض الفنية الحية سيتم عرض أفلام، وسيقام معرض فني وستنظم فعاليات ثقافية.

وسيتضمن المهرجان أيضاً عروضاً فنية للفنانين: فداء عطايا (قراءة قصة)، فرح صالح (رقص معاصر)، أيمن نحاس من حيفا (كوميديا)، أليس يوسف (شعر وأدب)، يزن عويضات (رقص معاصر) ولفرقة "شغف" للموسيقى من جنين، وسيختتم مسرح الحارة برنامج العروض الفنية لهذا المهرجان بمسرحية "أخوات شكسبير".

وحرصا من المجلس الثقافي البريطاني على إسماع الصوت من قطاع غزة أيضاً، وبسبب القيود المفروضة على حرية الحركة والسفر للفنانين في القطاع، سينظم نقلا مباشرا عبر "الستالايت" لمسرحية "القفص"، وهي من إنتاج مسرح عشتار الفلسطيني بالشراكة مع مؤسسة روزا لوكسمبورغ (المكتب الاقليمي/ فلسطين)، وذلك من مسرح سعيد المسحال في غزة يوم 17 آب الجاري، حيث سيتم ذلك عبر شاشات كبيرة وضعت لمشاهدة الجمهور في ساحة  St. Andrew Square – The stand بأدنبره الساعة العاشرة مساء بتوقيت قطاع غزة. 

تعكس مسرحية "القفص"، أوضاع المواطنين الاجتماعية والنفسية في قطاع غزة خلال الحرب، المتواجدين في مراكز الإيواء. وسيكون ذلك من خلال حكاية الفتاة "حنين" التي تصاب أثناء الحرب في قدميها بعدة شظايا وتحتاج الى السفر للعلاج في الخارج لعدم وجود أجهزة ملائمة، ومتخصصين في علاج مثل حالتها داخل قطاع غزة، الا أن الحصار وإغلاق المعابر يحولان دون ذلك. فيقوم صحفي بصياغة مناشدة لمساعدة "حنين" ما يجعل منها قضية رأي عام مهمة، فيتداعى لزيارتها المواطن والصحفي والمسؤول المحلي والأجنبي. ومن خلال العرض نشاهد معاناة الناس اليومية خلال الحرب.

يشارك في العرض المسرحي، الذي أخرجه الكاتب والمخرج والممثل المسرحي علي أبو ياسين، ثمانية ممثلين من خريجي مسرح عشتار للتمثيل في غزة. 

شركاء هذا المشروع في فلسطين والمملكة المتحدة: المجلس الثقافي البريطاني، ومؤسسة عبد المحسن القطان، ومؤسسة روزا لوكسمبورغ (المكتب الاقليمي/ فلسطين)، ومسرح عشتار للانتاج والتدريب المسرحي، Welcome To the Fringe, Forest Fringe, The Gate Theatre, Northern Stage

نبذه عن المجلس الثقافي البريطاني

المجلس الثقافي البريطاني منظمة بريطانية دولية تعمل على إنشاء علاقات ثقافية بين الدول وتوفير فرص التعليم. تقوم المنظمة بإيجاد الفرص الدوليّة لشعوب المملكة المتحدة والدول الأخرى كما تعمل على تعزيز الثقة بينها.

هذا ويعمل المجلس الثقافي البريطاني في أكثر من 100 بلدٍ ويضم أكثر من 8000 موظّف بمن فيهم 2000 معلّمٍ يعملون مع آلاف المحترفين ورجال السياسة وملايين الأشخاص، وذلك في تعليم اللغة الإنجليزيّة وتشارك الأعمال الفنيّة والمشاركة في البرامج التعليميّة والإجتماعيّة.

يشكّل المجلس الثقافي البريطاني منظّمةً خيرية تخضع لأحكام الميثاق الملكي. تقوم منحةٌ رئيسيّة مموّلة من القطاع العام بتأمين 20% من رأس المال الذي بلغ العام الماضي 864 مليون جنيه سترليني. أمّا الإيرادات الأخرى فيجنيها المجلس الثقافي البريطاني لقاء الخدمات التي يؤمّنها لزبائنه حول العالم، كدروس اللغة الإنجليزيّة وإجراء الإختبارات الخاصة بالمملكة المتحدة، ومن خلال عقود التعليم والتنمية والشراكات مع المنظمات الخاصة والعامة. وترمي جميع أعمال المجلس الثقافي البريطاني إلى خدمة هدفه الخيري ودعم ازدهار المملكة المتحدة والعالم وأمنهما.

ولمزيدٍ من المعلومات، قوموا بزيارة موقعنا: www.britishcouncil.org

يمكنكم أيضًا التواصل مع المجلس الثقافي البريطاني من خلال: http://twitter.com/britishcouncil و http://blog.britishcouncil.org/